; البيجيدي يتلقى هزيمة سياسية مدوية ويخسر كل شيء – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

البيجيدي يتلقى هزيمة سياسية مدوية ويخسر كل شيء

البيجيدي يتلقى هزيمة سياسية مدوية ويخسر كل شيء
آذارآذار

ماذا وقع للبيجيدي في هذه الاستحقاقات الانتخابية للثامن من شتنبر الجاري؟

ينبغي الاعتراف بأن الحزب “الإسلامي” تلقى اليوم هزيمة سياسية حقيقية خسر فيها ما هو أهم.

البيجيدي خسر نفسه وخسر مناضليه وخسر الطبقة الوسطى التي كانت تصوت عليه وخسر المدن الكبرى والصغرى رغم أن الحزب ظاهرة مدينية بامتياز..

أين هو الآن البيجيدي الآن بعد الثامن من شتنبر؟

لقد كاد أن يتبخر في الهواء وعلى مناضلي هذا الحزب أن يشكرو الله تعالى على نعمة القاسم الانتخابي الذي سيحفظ ربما لهم بعض ماء الوجه.

لكن ماذا تعني هذه النتائج الكارثية الأولية التي حصل عليها البيجيدي؟

هذه النتائج لها معنى واحد وهو أن الناس  كانت تصوت على شخص بنكيران ولم تكن تصوت على حزب البيجيدي.

أتوقع شخصيا أن تكون مقاعد البيجيدي ما بين 37 و42 مقعدا برلمانيا…

لكن الله أعلم لأن نتائج الانتخابات كانت دائما جزءا من “الغيب” الذي لا يعلمه إلا الله أولا ثم وزارة الداخلية ثانيا.