; هل لا زال حزب البام بالدار البيضاء يسير على نهج “الحاكم” الموجود في السجن؟ – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

هل لا زال حزب البام بالدار البيضاء يسير على نهج “الحاكم” الموجود في السجن؟

هل لا زال حزب البام بالدار البيضاء يسير على نهج “الحاكم” الموجود في السجن؟
مصطفى الفنمصطفى الفن

رغم أن الذي كان “يحكم” الحياة السياسية ويفصل الخريطة الانتخابية بالدار البيضاء، بقبضة من حديد، هو الآن في السجن..

وبالمناسبة، لا يهمني سجنه طالما أن نفسي لا تطاوعني على إطلاق الرصاص على سيارة إسعاف أو على شخص مكبل المعصمين..

رغم أن السجين في السجن أطلق الله سراحه إلا أن بعض”الخلف”، في حزب الأصالة والمعاصرة هنا بهذه الجهة أو بالأحرى بأكبر جهة في المغرب، لا زالوا ربما يدبرون شؤون الحزب على نهج “السلف”..

وأقول هذا لأن كل المؤشرات على الأرض توحي كما لو ألا شيء تغير..

وتوحي كما لو أن دار لقمان لا زالت ربما على حالها..

صحيح أن هذا له ربما ما يبرره..

والسبب هو أن الحزب، في هذه الجهة، ظل يشتغل لسنوات طويلة خارج الحد الأدنى من الأدبيات ومن التقاليد ومن الأخلاقيات المؤطرة للعمل الحزبي والسياسي السليم..

كما ظل يشتغل خارج منطق الانتخابات وخارج صناديق الاقتراع في إسناد المسؤوليات الحزبية والانتدابية..

وظل يشتغل خارج قانون الأحزاب..

وظل يشتغل خارج كل القواعد القانونية والأخلاقية..

وظل يشتغل خارج سلطة المركز..

وربما ظل يشتغل حتى خارج سلطة السلطة نفسها..

حصل كل هذا في ماض قريب جدا..

وأقصد هنا عندما كان بعض أصحاب “الشكاير” وبعض الأعيان الفاسدين يصطفون بالطوابير الطويلة لعلهم يحظون بتزكية انتخابية وربما بأي ثمن من “وسخ الدنيا”..

“البعض” من هؤلاء “الخلف”، الذين يتصدرون اليوم “الفيترينا”، يعرفون ربما جيدا هذا الماضي غير الجميل حتى لا أقول إنهم ربما “شركاء” في بعض التفاصيل والملابسات:

شقق أهديت أو بيعت هنا وهناك.. وأراض فوتت هنا وهناك بدراهم زهيدة..

أما جبال “الكاش” فلا يعلمها إلا الله تعالى وحده لا شريك له..

وأذكر بهذا لأن ما وقع أمس بأحد فنادق الدار البيضاء في لقاء حزبي أعاد إلى الأدهان “شبح” مرحلة اعتقد البعض أنها طويت إلى غير رجعة مع انتخاب قيادة ثلاثية جديدة لحزب ما عاد جديد..

وما الأمر كذلك وربما لم يطو أي شيء..

لماذا؟

لأن جزءا من هذا “الخلف” أراد أن يكون هذا اللقاء الحزبي مغلقا وربما “سريا” لانتخاب أو تعيين رئيس لجنة تحضيرية في ظروف غامضة استعدادا لمؤتمر جهوي في آخر الشهر الجاري بنتائج معروفة ربما مسبقا..

وجاء في التفاصيل أن مسؤولي الحزب بهذه الجهة أخبروا أسماء بعينها بموعد ومكان هذ اللقاء الحزبي لكنهم أقصوا “أسماء عديدة” بعينها ضدا على القانون لأسباب غير معروفة..

بل إن البعض من هؤلاء المقصيين اضطروا إلى المجيء إلى الفندق وبلا دعوة و”اقتحموا” مكان اللقاء الحزبي واحتجوا وصرخوا “عاليا” في وجه أحد القيادات الثلاثية ومن معه:

“نحن أبناء الحزب وليس من حقكم إقصاءنا من حضور مثل هذه الاجتماعات.. لأن الحزب ليس ملكا لأحد..

هذا الحزب هو ملك لنا جميعا ولجميع المغاربة..

ونحن نشتغل في إطار القانون.. وفي دولة.. وتحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة حفظه الله”..

بقي فقط أن أختم بما هو أهم..

وما هو أهم في هذا كله هو أن حزب البام في الدار البيضاء ليس ربما في حاجة إلى مؤتمر جهوي ولا إلى مؤتمر اقليمي ولا إلى أمين جهوي جديد أو قديم..

وظني أن الحزب في حاجة ربما إلى “العزل السياسي” ل”بعض الشركاء” الذين كانوا شبه مقيمين في تلك الفيلا المعلومة وكانوا ربما “شهودا” على الكثير من “الأفعال” المدمرة لحياة الكثير من الناس الأبرياء.