; اتحاد القوات الشعبية.. جنازة حزب ونهاية مأساوية لكاتب أول – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

اتحاد القوات الشعبية.. جنازة حزب ونهاية مأساوية لكاتب أول

اتحاد القوات الشعبية.. جنازة حزب ونهاية مأساوية لكاتب أول
مصطفى الفنمصطفى الفن

هل توقف العقل السياسي لحزب القوات الشعبية عن الاشتغال أم أن هذا العقل الذي ارتبط بتاريخ المغرب المستقل أصابه التعب وأصابه العياء ولم يعد قادرا على إنتاج المعنى؟

أخشى أن يكون وقع هذا “المكروه” لحزب لا زال الوطن في حاجة إليه وإلى الكثير من مناضليه..

ومن المهم أن نطرح هذه الأسئلة لأن القيادة الاتحادية، المجسدة اليوم في إدريس واحد لا شريك له، لم تعد تدافع عن أدبيات ومرجعية الاتحاد بقدر ما أصبحت “تتغزل” في أدبيات ومرجعية الأحزاب الليبرالية..

أكثر من هذا، لقد تحولت القيادة مع إدريس إلى “شبه آلة” صماء مهمتها “سحق” كل الأصوات المخالفة بما فيها الأصوات العاقلة التي تريد خيرا بالحزب..

حصل هذا حتى أن الاتحاديين أصبحوا يخشون على أنفسهم من مجرد الكلام المسؤول أو التعبير عن رأي..

بل أصبحوا يحتفظون بآرائهم وبمواقفهم لئلا يجدوا أنفسهم خارج مؤسسات الحزب مع كاتب أول أصبح أكثرا انزعاجا وربما أكثر “عنفا” مع أي وجهة نظر أخرى..

وكم هو واهم إذا كان إدريس يعتقد أن الناس سينسون قضية 200 مليون سنتيم التى “دسها” إدريس نفسه في مكتب دراسات وهمي كما نسوا قضية أراضي “خدام الدولة”..

صحيح أن الناس قد “ينسون” أن ينشغلوا بغيرهم في “زحمة” الانشغال بأنفسهم وبصروف الدهر وبنوائب الزمن..

لكنهم لن ينسوا ربما هكذا “فضائح” ببعد استفزازي طالما أن الاتحاديين لم يصدر عنهم إلى حد الآن أي موقف “أخلاقي” لعلهم يوارون “سوؤة” حزب فعل به كاتبه الأول ما لم يفعله العدو بعدوه..

نعم هذا هو المطلوب من الاتحاديين إذا ما أرادوا أيضا يحموا أخا اتحاديا من نفسه بعد أن أصبح اليوم رهينة بيد “كمشة” أشخاص غير اتحاديين ولهم ربما ملفات ولا تهمهم إلا مصالحهم الصغيرة..

وكم واهم أيضا إذا كان إدريس يعتقد أن ترؤسه لبعض الأنشطة الحزبية هو بمثابة “إجماع” حول شخصه..

والواقع أن الاتحاديين يحضرون هذه الأنشطة الحزبية ليروا بعضهم البعض وليصلوا الرحم مع بعضهم والبعض.. ولكن أيضا ليتحدثوا همسا عن هذه “النهاية” المأساوية لكاتبهم الأول..

وهذا ما حصل بالضبط في اللقاء الاتحادي الأخير لقطاع التعليم الذي تحول ربما إلى “شبه محاكمة” موازية لإدريس وأبنائه ومن معهم في ذلك المكتب الوهمي والدراسات الوهمية..

وما كان هذا ليحصل لولا أن إدريس أجلس إلى جانبه على منصة للتربية والتعليم “ضابط كهرباء” هو أصلا “مدان” في هذه القضية التي تحمل اسم “23 دراسة في 23 يوم” مقابل 200 مليون سنتيم..

لكن ما لا يعرفه إدريس هو أنه وحده “المدان” أخلاقيا وسياسا في هذه القضية التي أكيد سوف تطارده إلى القبر..

لماذا؟

لأن “الشريك” الرئيسي في هذا “الوسخ” “برأ” نفسه مع الاتحاديين ومع المقربين منه وفي جلساته الخاصة بالقول:

“أنا لم آخذ أي سنتيم من تلك ال200 مليون.. كل ما فعلت وهو أني قمت بسحب هذا المبلع من الحساب البنكي لمكتب الدراسات وسلمتها لإدريس”..

لم أبحث في مدى صحة هذا السحب المالي من عدمه لأن كل هذا يبقى جزئيات صغيرة طالما أننا أمام حدث أكبر وهو جنازة حزب: حزب المهدي وعبد الرحيم وعمر.