; المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب 2024 منصة للتبادل والعمل من أجل نظم إنتاج مستدامة ومرنة – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب 2024 منصة للتبادل والعمل من أجل نظم إنتاج مستدامة ومرنة

المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب 2024 منصة للتبادل والعمل من أجل نظم إنتاج مستدامة ومرنة
آذارآذار


أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أن الدورة 16 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب التي ستقام بمكناس ستشكل منصة للتبادل والعمل من أجل نظم إنتاج مستدامة ومرنة في سياق يتسم بالتغيرات المناخية

وأوضح السيد صديقي، الذي قام بزيارة ورش تهيئة موقع المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب الذي سينعقد خلال الفترة ما بين 22 و 28 أبريل تحت شعار « المناخ والفلاحة: من أجل أنظمة إنتاجية مستدامة ومرنة »، أن المعرض يُعدّ اليوم منصة فريدة للتبادل والتواصل حول رؤية واستراتيجية التنمية الفلاحية بالمملكة، ويشكل مناسبة سانحة للالتقاء مع مختلف الشركاء الوطنيين و الدوليين.

وبالمناسبة، اطلع السيد صديقي الذي كان مرفوقا بوالي جهة فاس مكناس عامل عمالة فاس، سعيد زنيبر، وعامل عمالة مكناس عبد الغني الصبار، ورئيس جمعية المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، محمد فيكرات، ومندوب المعرض بالنيابة كمال هيدان، على تقدم أشغال تهيئة الموقع الذي سيحتضن المعرض ومختلف الجوانب التنظيمية المتعلقة بهذا الموعد الذي أصبح محطة ضرورية في المنظومة الفلاحية المغربية.

وأكد الوزير على الدور المهم للمعرض في تشجيع الممارسات الفلاحية المستدامة والابتكار التكنولوجي والمبادلات التجارية والتعاون الدولي.

وفي تصريح مماثل، أفاد السيد فيكرات بأن الطموح من وراء تنظيم الدورة ال16 من المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب يتمثل في توفير فضاء للإشعاع والحوار والابتكار، ملائم لتبادل الممارسات الجيدة وخلق وتعزيز شراكات استراتيجية، مضيفا أنه تم التركيز هذه السنة على إدخال العديد من المستجدات بهدف خلق فضاء سهل للولوج وانسيابي لفائدة العارضين والزوار.

من جانبه، أكد مندوب المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب بالنيابة كمال هيدان أن التحضيرات تسير بشكل جيد من أجل تنظيم تنظيم نموذجي لهذه الدورة ال 16، مضيفا أن الجهود المبذولة في هذا الصدد تعكس التزام جميع المتدخلين لتعزيز تنمية الفلاحة الوطنية والدولية.

ويعتبر الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب الذي يُنظم سنويا تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من ضمن التظاهرات الفلاحية الكبرى على صعيد إفريقيا والشرق الأوسط. وستعرف الدورة ال16 مشاركة إسبانيا كضيف شرف.

ويَعِدُ المعرض، الذي يحتل مساحة تفوق 12 هكتار، بتجربة غنية سواء بالنسبة للمهنيين أو العموم.

وستعرف هذه الدورة مشاركة حوالي 70 بلد و1500 عارض. وينتظر أن تستقبل أكثر من 950000 زائر، كما ينتظر أن تحتضن أزيد من 40 ندوة ومائدة مستديرة.

وتتميز الدورة 16 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، على الخصوص، بإحداث قطب جديد « الفلاحة الرقمية »، والذي يسلط الضوء على دور التكنولوجيا الرقمية في خدمة فلاحةٍ أكثر فعالية وأكثر مرونة، وتوسيع مهم لقطب « المنتجات المجالية »، لتثمين تنوع الفلاحة المغربية وأنشطة التعاونيات، واعتماد التذكرة الإلكترونية لتحسين ظروف ولوج المعرض.