; مصطفى الفن يكتب: هكذا “تعثرت” مشاريع ملكية بالدار البيضاء – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

مصطفى الفن يكتب: هكذا “تعثرت” مشاريع ملكية بالدار البيضاء

مصطفى الفن يكتب: هكذا “تعثرت” مشاريع ملكية بالدار البيضاء
مصطفى الفنمصطفى الفن

قبل سبع سنوات، دشن الملك محمد السادس ثلاثة مشاريع، بتكلفة مالية هامة قيمتها 90 مليار سنتيم، ترمي إلى فك العزلة عن مناطق وأحياء بأكملها هنا بالدار البيضاء..

وتهم هذه المشاريع إعادة الهيكلة والإدماج الحضري لكل من منطقة المكانسة بعمالة عين الشق ومنطقة سيدي أحمد بلحسن بعمالة بنمسيك ومنطقة الهراويين.

ورغم مرور أكثر من سبع سنوات على إطلاق هذه المشاريع الملكية إلا أنها لازالت “تتعثر” ولم تكتمل بعد..

بل إنها لازالت تسير سير السلحفاة كما لو أن هذه المدينة لا يوجد فيها وال ولا عمال ولا عمدة ولا منتخبون ولا هم يحزنون..

حصل كل هذا في الوقت الذي ينبغي أن تنتهي الأشغال بهذه المشاريع في سقف زمني لا يتجاوز  خمس سنوات..

طبعا مؤسسة العمران، التي أسندت إليها مهمة تنفيذ هذه المشاريع الملكية، مسؤولة أيضا عن هذا  “التعثر” وعن هذا المال العام الذي يتبخر في الهواء.

بل إن رئيس مؤسسة العمران بدر الكانوني الذي نسيته الدولة على رأس هذه المؤسسة يتحمل هو أيضا المسؤولية عن هذا “الإهمال” الذي طال مشاريع أطلقها الملك شخصيا.

وقع كل هذا التسيب وهذا الانفلات وهذه اللامبالاة رغم ان هذه المشاريع تحظى بعناية ملكية خاصة وزارها الملك أكثر من مرة..

اللافت أيضا أن بعض الطرق التي أنجزتها شركة مملوكة لبرلماني ومسؤول جماعي (م.ج) لم تصمد سوى بضع ساعات..

بل إن هذه الطرق سرعان ما انهارت وهوت ولم تعد سالكة في أي اتجاه..

وينبغي أن نحمد الله تعالى لأن بعض مسؤولي الولاية تدخلوا وطالبوا من صاحب هذه الشركة بضرورة إعادة إصلاح هذه الطرق على أسس سليمة وإلا فإنهم لن يؤدوا له مستحقاته.