; هكذا قضى العثماني ليلته بعد واقعة التوقيع على “السلام” مع إسرائيل – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

هكذا قضى العثماني ليلته بعد واقعة التوقيع على “السلام” مع إسرائيل

هكذا قضى العثماني ليلته بعد واقعة التوقيع على “السلام” مع إسرائيل
مصطفى الفنمصطفى الفن

ما من شك أن الخرجة الإعلامية الأخيرة لعبد الإله بنكيران نزعت فتيل “أزمة حقيقية” في العلاقة بين الدولة والبيجيدي على خلفية توقيع إعلان “السلام” مع إسرائيل من طرف الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني.

وما من شك أيضا أن خرجة بنكيران أطفأت جزءا كبيرا من هذا “الغضب” الذي اجتاح مناضلي الحزب “الإسلامي” عشية توقيع هذا الإعلان مع الدولة العبرية.

حصل كل هذا لأن الكثيرين من إسلاميي العدالة والتنمية يعتبرون “التطبيع” مع إسرائيل ليس قرارا مؤطرا بالسياسة وميزان القوة والضعف.

إذ المؤكد في هذا المنحى أن نسبة وازنة ومؤثرة داخل هذا الحزب يعتبرون التطبيع “إثما” بل “معصية” موجبة لغضب الله وربما موجبة أيضا للعذاب المبين في الدنيا والآخرة.

ولأن قضية “التطبيع” بهذا الثقل الديني والوجداني داخل حزب سياسي بمسار خاص وبمرجعية خاصة، فلازالت ألسنة النيران لم تهدأ بعد من “هول” ما وقع يوم توقيع العثماني على “استئناف” العلاقات الديبلوماسية مع إسرائيل.

وربما لهذا السبب بالتحديد، سارع العثماني نفسه الى عقد سلسلة من اللقاءات التفسيرية طيلة ثلاثة أيام متتالية التقى خلالها مناضلي الحزب من الكتاب الجهويين والإقليميين والمهندسين والبرلمانيين.

وكان التحدي رقم واحد بالنسبة الى العثماني من عقد هذه اللقاءات هو “طمأنة” غير المطمئنين من مسؤولي الحزب وليقول لمناضليه أيضا إن واقعة توقيع “السلام” مع إسرائيل تدخل في خانة “تحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها..” ليس إلا.

وذهب العثماني الى حد الاستنجاد بمجموع الفتاوي للفقيه المعروف “ابن تيمية” لعله يقلل من منسوب هذا الغضب الذي انفجر في وجهه وكاد أن ينهي مساره السياسي لولا خرجة بنكيران.

بل إن العثماني كلف نفسه، في هذه اللقاءات التفسيرية، عناء قراءة فصل كامل من هذه الفتاوي بمفاهيم فقهية تتحدث عن “تعارض السيئات والحسنات”، وتتحدث أيضا عن “ترجيح خير الخيرين وشر الشرين…”.

كما استحضر العثماني، وهو يقرأ هذه الفتاوي لابن تيمية، عند الكثير من الآيات القرآنية من قبيل “اتقوا الله ما استطعتم..”، و”لا يكلف الله نفسها إلا وسعها..” و”ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله..”..

وأنا أحرر هذه المقالة القصيرة فقد علمت أيضا أن هذا الفصل من فتاوي ابن تيمية وزع على نطاق واسع وسط صفوف الحزب لتطويق هذه الموجة من الغضب الذي كادت أن تعيد عقارب الساعة الى الصفر في العلاقة بين الدولة والبيجيدي.

وفعلا فقد تمكن العثماني “نسبيا” من تهدئة النفوس الغاضبة واستطاع أيضا أن يكسب “تعاطف” إخوانه خاصة عندما أخبرهم بأنه لم يخبر بقرار الاستعداد على توقيع اتفاق السلام مع “إسرائيل” إلا في اللحظات الأخيرة..

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن العثماني اعترف أيضا لإخوانه أنه لم ينم طيلة تلك الليلة التي وقع فيها على هذا الاتفاق الذي يبقى قرارا سياديا.

كما كسب العثماني “تعاطف” إخوانه في هذه اللقاءات التفسيرية عندما أبدى “زهده” في المنصب الحكومي وقال لهم إنه مستعد لتقديم استقالته إذا ما وافق الحزب على هذه الاستقالة.

شخصيا أتفهم هذا “الحراك” الجاري داخل حزب بمرجعية إسلامية وصل الى السلطة دون أن يكون جاهزا لها بما فيه الكفاية.

كما أتفهم أيضا هذا “الحراك” في حزب هو جزء من حركات الإسلام السياسي..

بل إنه حزب بنى هويته وسلوكه السياسي وموقفه من فلسطين ومن الصراع مع إسرائيل، منذ أن قال بلى، على كل ما دعوي وعقدي صرف.

وبالطبع، فالخلاف مع الآخر ومع الغير بالنسبة الى حزب بهذه المحددات هو خلاف ليس بين الخطأ والصواب وإنما هو خلاف بين الحق والباطل.

إذن طبيعي أن يقع هذا “الحراك” لأن العبور السلس والآمن من الدعوة الصرفة الى السياسة الصرفة يحتاج الى عنصر الزمن ويحتاج أيضا الى “تشغيل” العقل النظري الذي توقف عن العمل لأسباب قد نعود إليها في مناسبة أخرى.