; عماري راديو “مارس” يعتذر عبر “آذار”: أنا أيضا معجب بشميشة وأدخل إلى “الكوزينة” – الخبر من زاوية أخرى | آذار – adare.ma
الخبر من زاوية أخرى

عماري راديو “مارس” يعتذر عبر “آذار”: أنا أيضا معجب بشميشة وأدخل إلى “الكوزينة”

آذارآذار


عاد المنشط الإذاعي براديو مارس عادل العماري ليعتذر من جديد عبر موقع "آذار" على خلفية "كلام" صادر عنه اعتبر "مسيئا وعنصريا في حق المرأة المغربية" عندما قال لمستمعة تمنت إقصاء المنتخب المغربي: "انت سيري الكوزينة وتفرجي ليك في شي برنامج ديال شميشة".

عادل العماري الذي اختار لنفسه "أسلوبا شعبيا" مستفزا في تنشيط برامجه الإذاعية قال ل"آذار" إنه لم يخطر بباله على الإطلاق أن كلامه  سيثير كل هذه الضجة، مشددا على ما قاله هو كلام عفوي لا أقصد به الإساءة، لكني لا أجد أي حرج مرة أخرى في الاعتذار  إذا ما فهم كلامي في غير السياق الذي جاء فيه".

وتساءل العماري متسائلا في اتصال مع الموقع: "لكن هل يعقل أن تصدر عني مثل هذه الإساءة وأنا الذي اشتغل هنا بالراديو مع العديد من الزميلات اللواتي يؤدين مهامهن بكفاءة عالية؟".

العماري أضاف أيضا "ولا أخفي أتي تأثرت كثيرا عندما اكتشفت أن البعض اتهمني حتى بالإساءة إلى سيدة محترمة ومحبوبة لدى المغاربة بل هي نجمة كبيرة داخل المغرب وخارجه، وأقصد هنا بالطبع العالمة والخبيرة بفنون الطبخ شميشة".

عادل العماري لم يقف في تصريحه عند هذا الحد، بل تابع ليقول أيضا: "أتفهم أن يعطي البعض تأويلات أخرى لا علاقة لي بها ولا بهذا الكلام التلقائي الذي صدر عني لأني أنا أيضا أدخل إلى الكوزينة لأطبخ وأنا أيضا معجب بشهيوات شميشة، وفي الوقت نفسه أنا الذي استضفت نساء إلى الراديو هن أحسن وأكفأ من الرجال في تحليل الأحداث الرياضية".

يذكر أن تصريحات عادل العماري حول "المرأة والكوزينة" أثارت انتقادات واسعة وسط مواقع التواصل الاجتماعية رغم اعتذاره ورغم توقيفه لمدة ثلاثة أيام من طرف إدارة الراديو.