سياسة

هؤلاء مرشحون لخلافة بنشماش من تيار المستقبل؟

02/09/2019 19:20
آذار

من هم المرشحون لخلافة حكيم بنشماش على رأس حزب "الأصالة والمعاصرة" من تيار "المستقبل"؟

سؤال أخذ يتردد بقوة داخل الدائرة المغلقة لهذت التيار خاصة مع بداية العد العكسي للمؤتمر الوطني الرابع المنتظر انعقاده قبل متم سنة 2019.

مصدر مطلع كشف لموقع "آذار" أن هناك على الأقل أربعة أسماء ينتظر أن تخوض سباق المنافسة حول كرسي الرئاسة ما لم تتوافق هذه الأسماء فيما بينها على مرشح واحد يحظى باحترام أغلبية مناضلي الحزب وأيضا لن يعترض عليه "أهل الحل والعقد".

وحصر مصدرنا لائحة هذه الأسماء الأربعة في كل من أحمد اخشيشن وعبد اللطيف وهبي ومحمد الحموتي إضافة إلى اسم آخر من وجدة غير معروف وسط الحزب لكن لديه أموالا كثيرة ومدعوم من الحموتي شخصيا: هشام الصغبر.

أما الاسم الخامس الذي قد يخوض السباق فيعود للعمدة السابقة لمراكش ورئيسة المجلس الوطني للحزب فاطمة الزهراء المنصوري، غير أن البعض يستبعد هذه الفرضية لأن المنصوري، في نظر حتى المقربين منها، تبدو جد مترددة وغير حاسمة كما أنها تنتظر "إشارة من السماء" قبل أن تتحرك على الأرض.

مصدرنا أوضح أيضا أن ثمة مدخلين لإنقاذ الأصالة والمعاصرة من الغرق المبين قبل فوات الأوان. المدخل الأول يرتبط بمعركة التخليق، أي أن الأمين العام القادم محكوم عليه بالانخراط في هذه المعركة لتطهير الحزب من كل الأسماء المشكوك في ذمتها المالية أو تلك التي تخدش صورة الحزب لدى الناس.

فيما يتمثل المدخل الثاني في رفع التحدي المرتبط بتحرير القرار الحزبي من التبعية لأي جهة عليا أو سفلى حتى يصبح البام حزبا كبقية الأحزاب يحترمه الناس وليس حزبا فوق الأحزاب يخاف منه الناس.

إلى ذلك، اعتبرت بعض الأصوات ضمنها الناشط الحقوقي نوفل بوعمري أن الكلمة المكتوبة التي ألقاها عبد اللطيف وهبي في اللقاء الأخير بطنجة يمكن أن تكون أرضية سياسية تمهد لولادة ثانية لحزب الأصالة والمعاصرة.

وكتب نوفل بوعمري في هذا المنحى أن هذه الكلمة تضمنت نقطتين أساسيتين أولهما أن البام يجب ألا يكون حزبا للدولة لأن الدولة هي أكبر من الأحزاب وليس في حاجة إلى ذراع حزبي.

بوعمري أضاف أيضا نقطة ثانية تضمنتها كلمة لقاء طنجة وهي أن البام ينبغي أن يتحول إلى حزب عادي في المشهد السياسي بالمغرب، قبل أن يذكر أيضا بنقطة أخرى أشار إليها وهبي في كلمته عندما دعا هذا الأخير إلى حل مشكل الريف والإفراج عن كافة المعتقلين في هذا الملف.

يذكر أن حزب الأصالة والمعاصرة يعيش شبه انقسام بين تيارين. الأول يقوده الأمين العام للحزب حكيم بنشماش والثاني يقوده أحمد اخشيشن وعبد اللطيف وهبي.

.

إقرأ أيضا

بعد أن تحدث العثماني عن قرب تفرغهم لمؤسسة الخطيب.. هل يغادر الداودي والخلفي ومصلي الحكومة؟

مصدر حكومي رفيع ل"آذار": إجبارية التصويت سوف تدخلنا في متاهات والنتيجة واحدة

بلدية صفرو.. الاتحاديون ورفاق بنعبد الله "ينتفضون" ضد البيجيدي

اعتقال صحافية في قضية حب.. من يريد "إجهاض" تجربتنا الديمقراطية؟

هؤلاء مرشحون لخلافة بنشماش من تيار المستقبل؟

وهبي: لسنا حزب الدولة

أخنوش "يمنح" رئاسة لجنة الانتخابات للوزيرة بوطالب وموجة استياء وسط نساء الأحرار

قيادي اتحادي: لشكر لا يشركنا في أي شيء حول التعديل الحكومي ولا يتحدث إلينا إلا عن المصالحة

قضية التعديل الحكومي.. البيجيدي لم يغير مسطرة اقتراح وزرائه

بعد تخلي الزفزافي ومن معه عن جنسيتهم.. الناجي يميز بين الجنسية والهوية