مجتمع

صفرو.. "خروقات" قد تطيح بمسؤول جماعي من البيجيدي والنيابة العامة تفتح تحقيقا في الملف

08/08/2019 14:06
آذار
هل هي بداية النهاية لولاية الرئيس الحالي للمجلس الجماعي لمدينة صفرو والذي ينتمي لحزب العدالة والتنمية؟
إنه السؤال الذي أصبح يتردد بقوة داخل المدينة، خلال الفترة الأخيرة مع بداية التحقيقات، التي تجريها الفرقة الجهوية للشرطة القضائية، في العديد من الملفات المتعلقة بالتسيير  لهذا المسؤول الجماعي. 
وفي هذا الإطار، أكد مصدر جد مطلع لموقع "آذار" أن محققين من الفرقة الجهوية طالبوا مصالح الجماعة بتسليمهم حوالي 100 ملف، موزعة بين الصفقات وسندات الطلب والأملاك الجماعية وملفات خاصة بالتعمير.
وأضاف المصدر ذاته أن المحققين شرعوا في الاستماع إلى بعض المقاولين وأصحاب شركات على علاقة بالملفات المذكورة، في انتظار الاستماع إلى بعض الموظفين والمستشارين الجماعيين كل حسب التفويض الممنوح له، قبل الاستماع  إلى رئيس المجلس.
"الجمعة الماضية تم الاستماع إلى  مقاولين من المدينة في ملفين مختلفين، يقول مصدرنا، الملف الأول يتعلق بأشغال صباغة لفائدة الجماعة تم منحه لتعاونية عبر سند طلب واحد بمبلغ 18 مليون سنتيم، وتم استفساره عن تتبع موظفي الجماعة للأشغال من عدمه، كما تم سؤاله عن سند طلب آخر للصباغة باسم مقاولة أخرى".
الملف الثاني، يضيف مصدرنا، يتعلق بقطعة أرضية، في تجزئة بسيدي بومدين، تحولت في "ظروف غامضة"، وبواسطة "اتفاقية Protocole d'accord" ، يتوفر موقع "آذار على نسخة منها، من قطعة مخصصة لروض أطفال إلى قطعة سكنية.
وأكد المصدر أن محققي الفرقة الجهوية استمعوا إلى صاحب التجزئة وتم التحقيق معه حول "الاتفاقية" التي وقعها مع رئيس المجلس والتي تم بموجبها تحويل القطعة من "تجهيزات" إلى قطعة سكنية، ما مكنه من بيعها بثمن مرتفع مقارنة بثمن بيعها في حالة بقائها قطعة مخصصة لروض، مقابل تعهده في ذات "الاتفاقية" بشراء مصابيح لإحدى الساحات وجمع أتربة من أحد الأحياء، وهي الأشغال التي قام بها عمال وآليات الجماعة في نهاية المطاف، يضيف ذات المصدر.
وحول احتمال وجود "خروقات" أخرى في ملفات خاصة بالتعمير، أشار مصدرنا إلى أن المحققين طلبوا ملفات عديدة لعل أبرزها ملفات تجزئات قام الرئيس بتوقيع محاضر استلامها رغم ملاحظات القسم التقني، ورغم رفض المهندسة الجماعية التأشير عليها، يتوفر موقع "آذار" على نسخ منها.
وأفاد المصدر نفسه أن رئيس المجلس الجماعي وقع بنفسه على أوراق تسليم تجزئة قديمة في طريق بولمان، رغم أن المجزئ مطالب بتجديد الرخصة تماشيا مع تصميم التهيئة الجديد. 
وفي حين رفضت المهندسة الجماعية التأشير على تجزئة أخرى بحي كاف المال، يضيف مصدرنا، بسبب مشاكل في الواد الحار، وهو ما كان موضوع مراسلات كتابية بين القسم التقني ورئاسة المجلس، قام الرئيس بالتوقيع على أوراق الملف متجاهلا مراسلات المهندسة الجماعية.
"أما الملف الثالث، يقول مصدر الموقع، فيتعلق بتجزئة وسط المدينة، عرف نفس مصير الملفات السابقة، بتوقيع الرئيس رغم ملاحظات المهندسة والتقني، إضافة إلى توقيع "اتفاقية"، "غير قانونية" يؤكد ذات المصدر، بخصوص ضمانة مالية بلغت 12 مليون سنتيم يستعيدها المقاول بعد إنجازه لمدار طرقي، رغم أن دفتر تحملات هذه التجزئة ينص على إنجاز المدار المذكور (تم إنجازه بعد حلول مفتشي الداخلية بالمدينة)".
إلى ذلك جاءت تحقيقات الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بعد شكاية فريقي حزبي الاستقلال والحركة الشعبية المعارضين داخل المجلس الجماعي لصفرو، نتوفر على نسخة منها، حول اختلالات ومخالفات مفترضة يتهم رئيس المجلس الجماعي بارتكابها من قبيل سوء التدبير  وتبديد المال العام والتفريط في أملاك عمومية وخرق المقتضيات القانونية.
واعتمدت المعارضة في شكايتها إلى الوكيل العام للملك على تقريرين للمفتشية العامة لوزارة الداخلية حول تسيير جماعة صفرو، يتوفر موقع "آذار على نسخ منهما، والذين ضما 197 ملاحظة حول تدبير الجماعة.
يشار إلى أن رئيس المجلس رد على ما جاء في تقريري وزارة الداخلية في بلاغ، نتوفر على نسخة منه، بكون الجماعة قامت بتقديم مذكرة توضيحية حول حيثيات وملابسات ملاحظات المفتشين.
 كما قال، في ذات البلاغ على أن: "تلك الملاحظات تهم مجموعة من الإجراءات التي اتخدتها المجالس السابقة استجابة لطلبات المواطنين وليست من ابتداع المجلس الحالي..".
 
 
إقرأ أيضا

كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة تنظم حملة وطنية تحت شعار "عيد مبارك نظيف"

عيد الأضحى.. الوافي تستتفر مدراءها لإنجاح حملة "عيد مبارك نظيف"

صفرو.. "خروقات" قد تطيح بمسؤول جماعي من البيجيدي والنيابة العامة تفتح تحقيقا في الملف

'عيد مبارك نظيف".. الوافي تستقبل عيد الأضحى بحملة وطنية

رغم أن التمويل من "مبادرة ملكية".. تعثر إصلاح طريق بصفرو

صفرو.. هكذا "تعثر" مخطط إنقاذ المدينة من التهميش

هكذا تلقى الخيام خبر وفاة والدته

الدعاية الرقمية للبوليزاريو حول الصحراء.. تحليل الخطاب

الساعة الإضافية.. هذا ما تقرر عقب "احتجاجات" تلاميذية أحرق فيها العلم الوطني

المستشفى الإقليمي بصفرو.. تقرير أسود يصل إلى مكتب الوزير