مجتمع

هكذا تلقى الخيام خبر وفاة والدته

10/12/2018 9:05
آذار
انتقلت، إلى عفو الله ورحمته، والدة عبد الحق الخيام رئيس مكتب التحقيقات القضائية المعروف ب"البسيج" بعد صراع مرير مع المرض دام أكثر من 8 سنوات.
 
ولبت الفقيدة (فاطنة.أ)، المزدادة سنة 1938، أمس الأحد نداء ربها بعد تدهور وضعيتها الصحية ونقلها إلى مصحة أم البنين بالدار البيضاء في الوقت الذي كان ابنها عبد الحق الخيام حينها يزاول مهامه.
 
وتلقى الخيام خبر وفاة والدته بألم وحزن بالغين وبصدمة كبيرة أصيب على إثرها بانخفاض حاد في ضغط الدم لم يعد قادرا معه فيما بعد على الرد على مكالمات الهاتفية.
 
أكثر من هذا، فقد تطلب هذا الأمر الطارئ تدخل أطباء حضروا على وجه السرعة لفحص الحالة الصحية لعبد الحق الخيام وإسعافه بالعلاجات الضرورية إلى أن استعاد عافيته.
 
وحسب مصادر تحدثت إلى موقع "آذار" فقد كانت الفقيدة هي كل شيء في حياة ابنها عبد الحق الخيام، إذ كان يخصها بعناية استثنائية وكان أول شيء يقوم بعد عودته من عمله هو التوجه مباشرة عندها للاطمئنان على وضعيتها الصحية قبل أن يواصل سيره إلى منزله.
 
وعقب خبر وفاة والدته، تلقى الخيام اتصالات هاتفية عديدة من مسؤولين وأمنيبن كبار وأصدقاء ومواطنين عاديين لمواساته في هذا المصاب الجلل، فيما تحدثت أنباء في هذا السياق عن اتصال هاتفي من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت واتصال هاتفي آخر من رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران.
 
وينتظر أن يوارى جثمان الراحلة اليوم بعد صلاة الظهر بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء. 
 
وسينطلق موكب الجنازة من منزل العائلة بالحي الشعبي المعروف ب"الإدريسية 1"، أي المنزل الذي توفي فيه زوج الراحلة قبل 13 سنة عندما كان الخيام في مهمة بأمريكا.
 
وذكرت مصادرنا أن تكاليف الدفن وحفل تأبين الراحلة تكلفت بها المديرية العامة للأمن الوطني.
 
ورغم أن الخيام يشغل منصبا حساسا وكبيرا في جهاز الأمن إلا أن الرجل حافظ على حياة البساطة وعلى حياة القرب والعيش مع أبناء الحي الذي نشأ به بدرب السلطان.
 
وليس هذا فحسب، فقد توصل موقع "آذار" إلى معلومات تفيد أن الخيام لا يملك أي شيء من متاع الدنيا عدا راتبه الشهري وحساب بنكي فارغ، بل حتى المنزل الذي يقيم فيه ليس في ملكيته.
 
رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جنانه ورزق أبناءها وبناتها الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
 
 
 
إقرأ أيضا

صفرو.. هكذا "تعثر" مخطط إنقاذ المدينة من التهميش

هكذا تلقى الخيام خبر وفاة والدته

الدعاية الرقمية للبوليزاريو حول الصحراء.. تحليل الخطاب

الساعة الإضافية.. هذا ما تقرر عقب "احتجاجات" تلاميذية أحرق فيها العلم الوطني

المستشفى الإقليمي بصفرو.. تقرير أسود يصل إلى مكتب الوزير

الوكالة المغربية للتعاون الدولي ومكتب الامم المتحدة للتعاون جنوب/جنوب.. اتفاقية للنهوض بالتعاون

محنة زبون تعرض إلى حادث خطير داخل مقر السياش

مهرجان سيدي رحال.. السرغيني ولحرارشة يلهبون حماس الجمهور

الرباط.. حاكم عجمان يستقبل أسرة الطفلة المغربية ملاك بعد محنة الورم

شفيق لـ"آذار": أتعرض إلى "التهديد" ولن أستسلم وعاش الملك