مجتمع

الدعاية الرقمية للبوليزاريو حول الصحراء.. تحليل الخطاب

28/11/2018 10:49
آذار
"تحليل خطاب الدعاية الرقمية (للبوليزاريو) حول الصحراء" موضوع أطروحة الدكتوراة التي قام بها سيدي محمد حمداني تحت إشراف لحسن حداد. المناقشة اليوم الأربعاء 28 نونبر على الساعة الثانية عشر بقاعة محمد حجي، كلية الآداب، باب الرواح، الرباط.
 
موقع آذار ينشر هنا ملخص هذه الأطروحة:
 
هدف البحث ودواعي إختياره
 
تسعى  هذه الدراسة الى محاولة تعميق  الفهم حول موضوع الدعاية أو البروباغندا المتعلقة بالبوليساريو وكيفية عملها عبر شبكة الإنترنيت (للتذكير تشير البروباغندا في أحيان كثيرة وفي العديد من الأدبيات  الى الدعاية المضللة) وقد تم إختيار هذه الحالة كنموذج للدراسة نظرا للكم الهائل التي تعتمده  هذه الدعاية من أجل تحقيق أهدافها والتي تم تداوله على شبكة الانترنيت وكذا نظرا  لدورها في التأثير  على التوازنات وردود الأفعال المرتبطة بالقضية على المستويين المحلي والدولي وذلك في ظل عدم وجود دعاية رقمية  منافسة قوية. 
 
بالنسبة لدواعي إختيار الموضوع، فإن هذه  الدراسة  تحاول سبر أغوار موضوع يندر البحث فيه بسبب  سياقات سابقة بكونه كان يعد من الطابوهات رغم أهميته  ومن ثم فإن هذه الدراسة   جاءت لتملأ الفراغ  الذي  تعاني  من الكتابات الوطنية  في هذا الموضوع كما جائت لتقدم أرضية مهمة  للباحثين خصوصا المغاربة من أجل المسا همة في  إغناء الادبيات االمرتبطة  بالدفاع عن القضية الوطنية   و كذا على إعتبار أن الكثير من المهتمين وكذا النشطاء لازالو يحتاجون الى إغناء رصيدهم المعرفي في الموضوع من مواجهة البروباغندا المنافسة. 
 
الموضوع أيضا إضافة نوعية الى الكتابات المهتمة بالدعاية  والتي تندر عندما يتعلق الامر بتحليل الدعاية عبر شبكة الانترنيت .
 
المنهج والمقاربات  المعتمدة في الدراسة 
ولتحليل موضوع الدعاية وتفكيك عناصرها ، تم الاعتماد على منهج تحليلي معتمد بشكل واسع في دراسة الدعاية وقد تطرقنا للعديد من الحالات  التي إعتمدت هذا المنهج في الفصل الثالث من  بحثنا  هذا ، ويتعلق الأمر بمنهج تحليل الدعاية لمؤسسيه غارث جويت وفكتوريا أودونيل والذي يعتمد  10 خطوات لتفكيك مكونات  الدعاية  والتي  تتأسس على تحليل العناصر التالية: 
 
 أهداف الدعاية والإيديولوجية المؤطرة لها ،
  السياق التاريخي والجيوسياسي الذي حدثت فيه ،
  تحديد صاحب/ناشر  الدعاية 
الهيكل التنظيمي للدعاية  ،
الجمهورها المستهدف 
وسائل الإعلام  المستخدمة 
التقنيات  الخاصة المستعملة في  إنتاج التأثير ،
ردود أفعال الجمهور المستهدف 
أشكال من الدعاية المضادة  إذا ما تواجدت
 
وأخيرا الأثار والتقييم 
  وباللجوء إلى هذا المنهج فقد حاولت الدراسة   إجراء تحليل منهجي شامل للدعاية الموالية للبوليساريو وذلك في شقها المتعلق بمرجعيتها ومقاصدها، السياق التاريخي والجيوسياسي الذي حدثت فيه، طريقة تنظيمها والأطراف المولية للبوليساريو   المعنية بصناعة  الدعاية ونشرها، ثم الجمهور المستهدف من الدعاية وأخيرا أشكال الدعاية المضادة التي حصلت في الفترة التي شملتها الدراسة والممتدة مابين يناير 2010 إلى غاية يونيو 2013 والتي تميزت بمجموعة من الأحداث من قبيل واقعة كديم إزيك وماتلاها من أحداث  من محاكمة للمتهمين إضافة الى ردود  أفعال الأطراف المعنية بالنزاع والتي إرتفعت فيها الدعاية الى إأقصى درجاتها وتم إستغلالها بشكل كبير جدا  من طرف البوليساريو  وقد كان لشبكة الانترنيت نصيب الأسد في العمل الدعائي  حيث تم إستعمال كافة  الوسائل الممكنة من أجل  تأليب أو كسب الرأي العام سواءا المحلي أو الدولي.
وقد حدد الدراسة السؤال التالي لتأطير ها :
 
" ماهي طريقة عمل الدعاية / البروباغندا الموالية للبوليساريو في الفترة المشمول بالدراسة 2010-2013 ؟
تفرعت عن السؤال  عدة أسئلة تفصلية أخرى تم الاجابة عليها تباعا عبر الفصول و هي كما يلي:
 
ماهي أهداف الدعاية الموالية للبوليساريو  والإيديولوجية المؤطرة لها ؟
 ماهو  السياق التاريخي والجيوسياسي الذي حدثت فيه الدعاية الموالية للبوليساريو  ؟ 
  من هو / هم ناشرو  الدعاية الموالية للبوليساريو  ؟
كيف يعمل الهيكل التنظيمي الدعاية الموالية للبوليساريو    ؟
من هو الجمهوره المستهدف بالدعاية الموالية للبوليساريو  ؟
 ماهي وسائل الإعلام  المستخدمة في الدعاية الموالية للبوليساريو؟  
 
ماهي التقنيات  الخاصة المستعملة في  إنتاج التأثير  في سياق الدعاية الموالية للبوليساريو   ؟
ماهي ردود أفعال الجمهور المستهدف بالدعاية الموالية للبوليساريو  ؟
ماهي أشكال من الدعاية المضادة  اللدعاية الموالية للبوليساريو ؟
 
وللإشارة فإنه لم يتم التطرق للعنصر الأخير المتعلق بالأثار والتقييم في بحثنا  على إعتبار  بأنه يحتاج الى دراسة مستفيضة وبحث أخر وهومشروع  بحث أخر نصبو للخوض فيه.
بالنسبة للمقاربات التي تم إعتمادها في البحث فقد حاول هذا البحث توظيف مزيج من مناهج البحث المختلفة بما في ذلك مقاربات البحث النوعي والكمي.
 
ولما كان أساس البحث النوعي يكمن في الجانب التفسيري ، في هذا البحث الذي يتناول قضية الدعاية ، كانت المواد التاريخية ضرورية لتفسير وفهم سياق الصراع الذي وقع فيه  وأيديولوجية ممارسي الدعاية الموالية للبوليساريو.
 
أستخدم  تحليل المحتوى النوعي أيضًا في هذا البحث لفحص مكونات  المواقع االاليكترونية قيد الدراسة. في هذا الصدد ، تم استخدام تحليل المحتوى النوعي  لوصف الموضواضيع الحارقة و تصنيف وشرح أبرز القضايا المتعلقة بالدعاية الموالية  البوليساريو و كذا الخطاب المضاد الذي تنشره وسائل الإعلام الموالية للمغرب.
 
بينما أستخدم تحليل  المحتوى الكمي في هذا البحث لتحديد تقنيات  الدعاية الرئيسية التي اقترحها معهد تحليل الدعاية (IPA)  الذي أنشئ في عام 1938 و مدى تردداتها في الموقع الرسمي للبوليساريو spsrasd.info 
 
أدوات  وعينة البحث 
أجريت مقابلات شبه منظمة مع عدد من طلبة الجامعات المغاربة (حوالي 416 مستجوب) الذين ينتمون إلى المناطق  الجنوبية  بالمغرب على  إعتبار أنهم -حسب رأي الباحث- قد يكونون أكثر إهتماما وإلماما بموضوع نزاع الصحراء مقارنة مع غيرهم من سكان المناطق الأخرى بالمغرب . الهدف من هذه المقابلات هو محاولة  جمع البيانات النوعية لإغناء البحث وقد ساعدت المقابلات التي   تضمنت مجموعة من الأسئلة المفتوحة لإجراء مناقشات مستفيضة وفي مدة وجيزة   الباحث على استكشاف مواضيع مهمة أو إثارة قضايا جديدة أغنت البحث .
 
تم استخدام الاستبيان أيضا   كوسيلة وأداة  مهمة من أدوات  البحث. المكملة   وقد تم إرساله إما عبر الإنترنت أو تسليمه إلى أولئك الذين يعيشون بعيدًا أو أولئك الذين لا يرغبون في الانضمام إلى مقابلات وجهًا لوجه لأسباب ذاتية.
 
الصعوبات
واجهت البحث العديد من الصعوبات يمكن أجمالها في مايلي :
إن حساسية القضية  التي يتناولها البحث والمتعلقة  بالحساسية السياسية لقضية الصحراء  التي غالباً ما تضع تحديات أمام العديد من الباحثين  والمواطنين بسب تخندقها لزمن طويل ضمن المواضيع التي تعتبر طابوهات ولازال أثرها  سارا الى عهد قريب  رغم الانتقال الديموقراطي الكبير الذي شهده المغرب والتقدم في مجال الحريات. وقد إستعان الباحث بعلاقاته الشخصية من أجل تشجيع مشاركة عدد أكثر من المستجوبين ولذلك قام  الباحث بتوزيع الاستبيانات بين الأصدقاء المقربين  حيث ساعدوه في توظيف آخرين من أجل الدراسة وقد  ساعدت هذه العملية على تقليل أوجه القصور في هذه المرحلة ، والتقليل من مشكلة الحساسية السياسية وزيادة جودة البيانات.
 
إن إجراء الإستبيان يعد مهمة شاقة عند التعامل مع بعض المشاركين خاصة الذين يعيشون في أماكن مختلفة. ‘فالإنتظار للحصول على البيانات يحتاج إلى الصبر كبير  من الباحث. ولذلك فقد كان إرسال التذكيىر  بالموعد النهائي فكرة مساعدة  للتغلب على  هذا القيد.
 
أن التعامل مع الانترنيت يكون في أحيان كثيرة محبطا على عكس وسائل الإعلام المطبوعة ، حيث أن  المواقع الاليكبرونبة  قد  تختفي بشكل غير متوقع أو بين عشية وضحاها. لحسن الحظ ، فإن فالمواقع الرئيسية التي تستهدفها هذه الدراسة تجتفظ  بنظام أرشيفي للصفحات  السابقة. ومع ذلك ، تم حفظ روابط للمواقع  قيد الدراسة وتم طباعة العديد من الصفحات الأخرى  لاستخدامها تحسبا لانقطاع الاتصال في وقت لاحق أو في حالة حدوث ضرر أو اختفاء المواقع المستهدفة.
 
أهم النتائج والخلاصات 
لقد انتهت  الدراسة الى مجموعة من الخلاصات المهمة مفادها : 
 أن البوليساريو تتوفر على  نظام دعائي ضخم  من  أجل نشر البروباغندا والأيديولوجيا الموالية لها و  لا يقتصر فقط على التنظيم المعلن لها بل يتجاوزه الى مجموعات أخري  بعضها يشكل جزءا من التنظيم وأخر يعمل بشكل غير مباشر يتضمن تنظيمات تعمل وتنشط بمختلف تلاوينها بما فيها التنظيمات النسائية والطلابية والعمالية التابعة لها والمنتشرة عبر العالم
تتوفر مجمل التنظيمات الموالية للبوليساريو  على مواقع اليكترونية  إحترافية رسمية أو غير رسمية على شبكة الإنترنيت  وصفحات نشطة على الشبكات  الاجتماعية بكل أشكالها والتي تستعمل فيها كل أنواع الوسائل الدعائية من أفلام وأغاني  وكتب و أخبار محينة على مدار الساعة
 يتكلف بنشرالدعاية  أشخاص موالون للبوليساريو  محليون و أجانب  ينتمون الى حقول مختلفة من كتاب ومخرجين وسياسيين  وأعضاء لمنظمات غير حكومية  وإنسانية يشتبه أحيانا في أهدافها الحقيقية ، كل هؤلاء يعملون من أجل هدف واحد هو  نشر البروباكندا والايديولوجيا الموالية للبوليساريو 
 
- تلعب هذه المجموعات دوراً مهماً في تسويق  الآراء المؤيدة لجبهة البوليساريو. قد تؤثر قوتهم أو ضعفهم على الأجندة السياسية للبوليساريو أو تخدمها سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي.
 
توفر شبكة الإنترنت  للمجموعات الموالية للبوليساريو  مستوى غير مسبوق من التنظيم والتنسيق وتمتد إلى حد كبير في  قدرتها للوصول إلى جمهور أكبر في جميع أنحاء العالم.  ويفترض الباحث في هذه الدراسة أن هذه المجموعات هي من يلعب  الدور الكبير في  الضغط على صانعي القرار  السياسي وتدفع باتجاه التأثير على رد فعل المجتمع الدولي فيما يتعلق بنزاع  الصحراء.
 
تعتمد الدعاية الموالية للبوليساريو  على  كافة  أصناف الدعاية  البيضاء(الوضوح)  منها والرمادية (اللبس) و السوداء (الكذب)  لإيصال الدعاية المؤيدة لجبهة البوليساريو
عدد كبير من  المواقع الموالية  للبوليساريو الرسمية تخاطب جمهورها بلغات عالمية مختلفة غايتها في ذالك الوصول الى أكبر عدد  ممكن من الأشخاص
 
تركز الدعاية الموالية للبوليساريو على خطابين  أساسين : الاول موجه للجمهور العالمي وهو خطاب سياسي يعتمد على تبرير النزاع بحج تاريخية تعد سلفا لخدمة هذا الغرض وخطاب إستعطافي يستغل  إدعاءات مرتبطة  بمعاناة السكان المحلين ثم خطاب موجه للجمهور المحلي وهو خطاب عاطفي وتحريضي يعمل على محاولة  تجييش السكان المحليين 
 
هناك هيمنة بعض المواضيع دون غيرها في خطاب البوليساريو  وذلك حسب سياق الحدث  التي ترد فيه من قبيل مواضيع التهديد بالعودة الى الحرب  او موضوع الثروات ومن جهة أخرى تشترك في مواضيع أخرى مع الدعاية المضادة من قبيل مواضيع السيادة ثم انتهاكات حقوق الإنسان.
 
أهم التوصيات 
الدراسة تعد بمثابة مصدر غني  لكل المهتمين بمعرفة نظام البروباغندا الموالي للبوليساريو وكيفية عمله داخل شبكة الإنترنيت ومرجع مهم للذين يجهلون خبابا هذه الدعاية  وفي هذا الصدد قدمت الدراسة مجموعة من التوصيات أهمها
 ضرورة  بناء نظام   دعائي موازي وقوي عبر الانترنيت من أجل مواجهة الحرب الداعية التي تشن ضد المغرب علما أن  المواقع الوطنية  المتخصصة في هذا  الشأن تندر بشكل كبير إستكمالا للدور  الذي تلعبه الديبلوماسية الدولية بقيادة ملك البلاد  للدفاع عن وجهة النظر المغربية حول الصحراء . 
 
ضرورة تكوين قيادات شبابية في مجال الترافع الرقمي حول قضية الصحراء بشكل مستمر مع العلم أن  هذه المبادرة تم أطلاقها  أثناء  إجراء هذا البحث من طرف الحكومة المغربية والتي هدفت الى محاولة  تمكين  مجموعة من  النشطاء الجمعويون من آليات الترافع، وأيضا تعبئتهم من أجل الدفاع عن قضية الصحراء، باستعمال مختلف الوسائط الرقمية والتكنولوجيات الحديثة.
 
 
 
 
إقرأ أيضا

هكذا تلقى الخيام خبر وفاة والدته

الدعاية الرقمية للبوليزاريو حول الصحراء.. تحليل الخطاب

الساعة الإضافية.. هذا ما تقرر عقب "احتجاجات" تلاميذية أحرق فيها العلم الوطني

المستشفى الإقليمي بصفرو.. تقرير أسود يصل إلى مكتب الوزير

الوكالة المغربية للتعاون الدولي ومكتب الامم المتحدة للتعاون جنوب/جنوب.. اتفاقية للنهوض بالتعاون

محنة زبون تعرض إلى حادث خطير داخل مقر السياش

مهرجان سيدي رحال.. السرغيني ولحرارشة يلهبون حماس الجمهور

الرباط.. حاكم عجمان يستقبل أسرة الطفلة المغربية ملاك بعد محنة الورم

شفيق لـ"آذار": أتعرض إلى "التهديد" ولن أستسلم وعاش الملك

وفاة أرملة الحاج رحال.. الملك يتصل بعائلة الفقيدة