مجتمع

المستشفى الإقليمي بصفرو.. تقرير أسود يصل إلى مكتب الوزير

04/11/2018 17:53
آذار
توصل أنس الدكالي، وزير الصحة، بتقرير "أسود" حول عدد من الخروقات التي يعرفها المستشفى الإقليمي بمدينة صفرو.
 
وأماط التقرير، يتوفر موقع "آذار" على نسخة منه، اللثام عن الفوضى وسوء التدبير والمشاكل التي يتخبط فيها هذا المرفق العمومي.
 
وكأمثلة حول هذه الخروقات، كشف التقرير عن حالتين. الأولى حالة السيدة (أ.ح)، رقم الدخول إلى المستشفى 3918، التي تم تسجيل إجرائها عملية جراحية على البواسير لتدفع 650 درهما فقط عوض 2500 درهما ثمن عملية استئصال المرارة التي أجريت لها في الواقع. 
 
أما الحالية الثانية فهي حالة السيدة (و.ح)، سجلت تحت رقم 3621، التي أدت للمستشفى 2600 درهما مقابل عملية عادية للعظام بينما في الواقع أجرت عملية جراحية على كسر في الورك ثمنها 9000 درهما. 
 
والحالتان معا لم يتم تسجيلهما في نظام "موعدي" الخاص بوزارة الصحة، بحسب ما جاء في التقرير نفسه.
 
وأورد التقرير معطيات صادمة حول الطريقة غير الشفافة التي يتم بها تفويت الصفقات الخاصة بالمستشفى، حيث تم تسجيل منح سبع صفقات مختلفة لشركة واحدة تصل قيمتها إلى 25 مليون سنتيم تقريبا سنة 2017، دون سندات طلب أو طلب عروض أثمان، ودون علم المسؤول المالي أو المسؤول التقني للمستشفى.
 
أما في سنة 2018، يقول التقرير، فقد قامت الإدارة بمنح 3 صفقات (الطباعة ولوازم المكتب ومعدات تقنية ومعلوماتية) لنفس الشركة "المحظوظة"، رغم قيام رئيس قطب الشؤون الإدارية بإرسال طلبات أثمنة لثلاث شركات أخرى لاختيار أحسن العروض.
 
وفي نفس السياق، كشف التقرير عن تواطؤ بين صاحب شركة الحراسة وإدارة المستشفى، وتغاضي هذه الأخيرة عن الأجور الهزيلة التي يحصل عيها عاملو النظافة والمكلفون بالحراسة، رغم أن دفتر التحملات ينص على ضرورة احترام الشركة المتعاقدة مع المستشفى للحد الأدنى للأجور.
 
وتضمن هذا التقرير تفاصيل حول سوء تدبير الموارد البشرية داخل المستشفى، والمتمثلة في التنقيلات التعسفية بين المصالح دون مراعاة للتكوين والاختصاص، ما حذا بمجموعة كبيرة من الأطر ذات الخبرة والتجربة مغادرة المستشفى، أربعة منهم انتقلوا إلى المندوبية الإقليمية، وفي سياسة غض الطرف من طرف الإدارة عن غياب بعض الأطر الطبية المستمر.
 
أكثر من هذا، فقد أورد التقرير ذاته حالة طبيب، تربطه علاقة صداقة مع مدير المستشفى، يكتفي بالحضور مرة واحدة في الأسبوع ولا يوقع على الوصفات والنتائج والبيانات المخبرية للمرضى.
 
كما قدم التقرير لائحة بأسماء "وسطاء" يصولون ويجولون داخل أروقة المستشفى بشكل يومي، بمباركة من الإدارة، مما يخلق فوضى داخل مصالح المستشفى ويسبب مشاكل مع الأطر الطبية والإدارية، "حيث قام أحد هؤلاء "الوسطاء"  بتلفيق تهمة التحرش الجنسي بسيدة لممرض داخل المختبر، ليتم طي ملف هذه القضية بعد دخول الشرطة على خط التحقيق" يسجل التقرير. 
 
إلى ذلك، وعد الوزير أنس الدكالي بإرسال لجنة تفتيش إلى المستشفى الإقليمي بصفرو، بعد اطلاعه على التقرير، للوقوف على هذه الاختلالات، والتحقيق في العديد من الخروقات الأخرى (ننشرها لاحقا)، المرتبطة بالتعويضات وبعقد الصفقات والتدبير المالي والإداري للمستشفى وفي ارتفاع نسبة إرسال المرضى إلى المستشفى الجامعي بفاس، التي تطرق إليها التقرير نفسه.
 
 
 
 
إقرأ أيضا

الساعة الإضافية.. هذا ما تقرر عقب "احتجاجات" تلاميذية أحرق فيها العلم الوطني

المستشفى الإقليمي بصفرو.. تقرير أسود يصل إلى مكتب الوزير

الوكالة المغربية للتعاون الدولي ومكتب الامم المتحدة للتعاون جنوب/جنوب.. اتفاقية للنهوض بالتعاون

محنة زبون تعرض إلى حادث خطير داخل مقر السياش

مهرجان سيدي رحال.. السرغيني ولحرارشة يلهبون حماس الجمهور

الرباط.. حاكم عجمان يستقبل أسرة الطفلة المغربية ملاك بعد محنة الورم

شفيق لـ"آذار": أتعرض إلى "التهديد" ولن أستسلم وعاش الملك

وفاة أرملة الحاج رحال.. الملك يتصل بعائلة الفقيدة

ملتقى التوجيه بالقنيطرة.. الغراس يدعو الشباب إلى التسلح بالعلم والمعرفة

العثماني: خطة المساواة "إكرام 2" خطة الشعب المغربي