عدالة

حراك الريف.. هل دخل ملف المعتقلين القاصرين مأزقا جديدا؟

09/03/2018 13:08
آذار

يبدو أن قضية الإفراج عن المعتقلين القاصرين في أحداث الريف دخل مأزقا جديدا.

موقع "آذار" توصل إلى معطيات تفيد أن "مبادرة" للإفراج عما تبقى من هؤلاء المعتقلين القاصرين تعثرت في منتصف الطريق.

وفي الوقت الذي لم تتسرب أي معلومة حول سبب هذا "التعثر"، لم تستبعد بعض المصادر أن يكون السبب راجعا إلى "تحفظ" بعض الجهات التي لازالت تعتبر أن احتجاجات الريف لم تكن من أجل مطالب اجتماعية، بل كانت من أجل لي ذراع الدولة.

و"ربما لهذا السبب، تقول مصادرنا، مازالت هذه الجهات متحفظة إلى الآن على أي انفراج في هذا الملف في ظل غياب أي ضمانات من المحتجين حول إمكانية عودتهم إلى ساحات الاحتجاج من جديد".

وكانت عدة جمعيات مدنية أطلقت في وقت سابق عدة نداءات من أجل "الإفراج عن معتقلي "حراك الريف" اليافعين والقاصرين وتمكينهم من متابعة دراستهم.

 
 
إقرأ أيضا

المياة والغابات.. السجن النافذ لمعتدين على تقني بالقنيطرة

القضاء يدين الصحافي المهداوي بحكم ثقيل

متهمو حراك الريف.. أحكام ثقيلة و20 سنة سجنا للزفزافي

بتهمة النصب والاحتيال.. اعتقال مسؤولة جماعية سابقة من "البام" بصفرو

الدار البيضاء.. إيقاف قائد متلبسا بالرشوة

قضية بوعشرين.. المحكمة تستدعي المحامين غير المنسحبين

نتائج المجلس الأعلى.. "النساء القاضيات" يعبرن عن ارتياحهن

محاضر بوعشرين.. وهبي يدافع عن نفسه ويبرئ الرميد

رسالة بوعشرين التي هاجم فيها الرميد.. الإدريسي يرد عبر "آذار"

بوعشرين من داخل سجنه: السلام عليكم من محنة لا سلام فيها